الديمقراطية | جماعات الضغط وجماعات المصالح والنقابات

ما هى جماعات الضغط؟

تضم جماعات الضغط، مهما اختلفت مسمياتها، ثلاثة عناصر مهمة؛ تجمع يضم عدد من الأشخاص، ولا يسعى للوصول إلى السلطة، ويسعى إلى التأثير على السلطة

كيف تؤثر الجماعات الاقتصادية في السياسات العامة؟

  1. التكاليف الضخمة للحملات الانتخابية تتيح لرجال الأعمال فرصا أفضل من غيرهم للإنفاق على الدعاية والمؤتمرات الجماهيرية وغيرها بذلك يلجأ الى دعمهم أغلب المرشحين مقابل اتفاقيات مسبقة تنص على خدمات يقدمها المرشح الحاصل على مقعد في البرلمان من خلال موقعه البرلماني
  2. قدرتهم الاقتصادية تتيح لهم شراء أصوات الناخبين ذوي المستويات المعاشية المتدنية
  3.  استغلال هذه الفئة للحصانة والمزايا التي تمنحهم إياها عضويتهم في البرلمان لأجل تيسير أنشطتهم الاقتصادية
  4. زيادة نسبة رجال الأعمال داخل المجالس النيابية والأحزاب الحاكمة يتيح لهم فرصا لتوجيه النظام السياسي الوجهة التي تحقق مصالحهم، من خلال السيطرة على هيكل صنع القرار السياسي، بذلك يكون الجمع بين السيطرتين الاقتصادية والسياسية
  5. صناعة القرار السياسي يحتوي من المغريات ما يدفع رجال الأعمال نحو تعميق التحالف بين الفئتين لتحقيق مكاسب مشتركة قد يكون الكثير منها غير متسق مع المصلحة العامة، أو في غير صالح الفئات الأخرى الغير قادرة على إيصال ممثليها إلى المجالس النيابية بنفس القدر المتاح لرجال الأعمال
  6.  لكثير من القوانين والقرارات الحكومية المتعلقة بالقضايا الاقتصادية في مراحل التحول تصب في اتجاه تدعيم مصالح الفئات القادرة، وهو أمر يتسق مع توجهات المؤسسات الاقتصادية الدولية، الأمر الذي يثير الشكوك حول علاقات رجال الأعمال الوطنيين مع هذه المؤسسات الدولية
  7.  يبدو أن رجال الأعمال الطامحين إلى المناصب السياسية لا يمتلكون اتجاهات سياسية واضحة، الأمر الذي يجعلهم بغض النظر عن الأحزاب التي ينتمون إليها يشكلون كتلة ذات مصالح متشابهة في مواجهة الفئات الأخرى
  8.  العديد من أبناء المسئولين السياسيين وأقاربهم قد أصبحوا من كبار رجال الأعمال اعتمادا على نفوذ آبائهم وأقاربهم وأصبح بعضهم أقرب إلى رجال الأعمال منه إلى السياسة، اي أصبح بعضهم مدافعا بقوة عن مصالح رجال الأعمال التي تتفق ومصالحه
  9.  استمرار سيطرة جهاز الدولة على أجهزة القمع واحتكار القرارات المهمة وغياب الشفافية يتيح للمسئولين السياسيين قدرة غير محدودة على مقايضة القرارات السياسية بالمصالح الاقتصادية

إذا كان التنافس بين فئات المجتمع ظاهرة صحية بصفة عامة، فإن قدرة فئة معينة على فرض وجهة نظرها لعوامل تتعلق بقدرتها على التأثير وليس لأسباب موضوعية في إطار المنافسة للوصول إلى أفضل القرارات

كيف تحقق جماعات الضغط أهدافها؟

  1. المساواة المستترة : تستخدم هذه الآلية لسببين؛ إما الخوف من أن تؤدي العلانية إلى تفاقم التناقض، أو الطبيعة السرية للنشاط الاقتصادي الخاص
  2. الدعاية والمعلومات: توجه الجماعات حملات دعائية إلى الجماهير على اعتبار أن إقناعها أو إثارة اهتمامها بفكرة سوف يدفعها إلى التأثير على جهاز صنع القرار
  3. المساندة الانتخابية: مساعدة مرشح على الفوز بعد أن تم إبرام اتفاق مسبق معه سيتم تنفيذه بعد فوز المرشح على حساب آخر
  4. خلق علاقات خاصة مع الأحزاب السياسية: خلق كتل تشريعية داخل حزب أو أكثر
  5. العنف: تستخدم بعض الجماعات العنف لتحقيق أهدافها بعد أن تفشل في تحقيقها من خلال القنوات الشرعية
  6. التمثيل المباشر: يكون من خلال التمثيل المباشر في البرلمان

ما هي جماعات المصالح؟ ولماذا تختلف عن جماعات الضغط؟

وهي جماعات تجمعها مصلحة مشتركة، دائمة أو مستقرة تناضل باستمرار من أجل تعظيم مصالحها ومنافعها من خلال الضغط على الحكومة للحصول على المزايا والتنازلات والمساعدات، بل وعلى الدعم المباشر أو غير المباشر من قبل الحكومة. فـي نفس الاتجاه، يأتي التأكيد على عنصر «استمرارية المصلحة» كشرط لقيام جماعة المصالح؛ فتعرف بأنها «مجموعة من الأفراد تسعى إلى تحقيق أهداف تتعلق بمصالح خاصة، عادة ما يكون لها صفة الاستمرار». يضاف إلى ذلك أن تلك الجماعات “تستخدم من الوسائل ما يمكنها من التأثير على الرأي العام والحكومة، وعلى عملية صنع القرار السياسي بوجه عام في إطار سعيها لتحقيق مصالحها الخاصة.  ويؤكد بعض المفكرين السياسيين على التركيز بوجه خاص على عنصري قوة المصلحة، واستمراريتها كشرطين أساسيين لقيام جماعة المصالح »وطبقا لمفهومهما؛ فإن الأفراد عادة  «ما يتجهون للانضمام إلى تلك الجماعة للتعبير عـن مصالح مستقرة وقوية بدرجة كافية

لعل من أهم وظائف جماعات المصالح، هي؛ ربط المواطنين بالدولة، والتمثيل والمشاركة، والتعليم والتثقيف، وبناء الأجندات، والمحافظة على منجزاتها.

ما هو دور النقابات؟  

تمثل النقابات أرقى مؤسسات المجتمع المدني، وتعتبر مهمتها في المجتمعات النامية أخطر، ومسئولياتها أكبر، من حيث الدفاع عن مصالح أعضائها وحماية حقوقهم وصيانة مكتسباتهم، لا بل وتزيد مهمة النقابات في المجتمعات النامية في الدفاع عن أعضائها ضد أي صورة من صور الانحراف البيروقراطي، والتي تحاول إساءة تفسير القوانين والنظم بما يضر بمصالح العمال والمهنيين وأوضاعهم، كما إن هذه المنظمات تشارك في وضع جميع القوانين واللوائح الناظمة لعملها

تهدف النقابات إلى تنظيم المواطنين وتمثيلهم، والدفاع عن المصالح الاقتصادية والاجتماعية للمنخرطين، وتسخير بعض مواردها لأعمال اجتماعية أو ثقافية

أما عن أساليب عمل النقابات؛ فهي تبدأ النقابة بفتح الحوار مع أرباب العمل، ثم تطلب تدخل الوزارات المعنية، وإذا فشل الحوار تلجأ إلى الإضراب عن العمل كوسيلة ضغط، وأخيرا يكون الضغط أكبر عندما يتم التنسيق بين النقابات والمركزيات النقابية

وما هو دور الاتحادات؟

تؤسس الاتحادات وتسجل بغرض التعريف بالهدف التي تأسست من أجله في تأدية نفع للناس. ينضم إلى الاتحاد متطوعون لهم نفس الميول والأهداف في أوقات فراغهم، مثلما في الاتحادات الرياضية أو اتحاد لمحبي الفنون الجميلة أو ترويض الحيوان، وجمعيات أخرى هدفها المنفعة الاجتماعية العامة، كتكملة لبعض ثغرات لا تقوم بها المصالح الحكومية، مثل؛ جمعية الهلال الأحمر التي نشأت من نشاط تطوعي بعدد قليل من الناس، وتنامت مع مرور الوقت حتى أصبحت بعد مائة عام أكبر جمعية تطوعية في العالم

((اســتمرار ســيطرة جهــاز الدولــة علــى أجهــزة القمــع واحتــكار القــرارات المهمــة وغيــاب الشــفافية يتيــح للمســئولين السياســيين قــدرة غيــر محــدودة علــى مقايضــة القــرارات السياســية بالمصالــح الاقتصاديــة))